هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ ♥ القرآن الكريم 59:23

Posts tagged ‘Shaykh Uthaymeen’

May Allah have mercy on him

لا تحزن أيها الداعي إلى الله

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا تحزن أيها الداعي إلى الله إذا لم تقبل دعوتك، فإذا أدّيت ما يجب عليك فقد برئت الذمة والحساب على الله تعالى،كما قال الله تعالى لنبيّه صلى الله عليه وسلم: (لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ* إِلاَّ مَنْ تَوَلَّى وَكَفَرَ) [الغاشية:22-23] يعني لكن من تولى وكفر (فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ*إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ ) [الغاشية:24-26]

فلا تحزن أيها الداعي إلى الله إذا رد قولك، أو إذا لم يقبل لأول مرة، لأنك أديت ما يجب عليك.
ولكن اعلم أنك إذا قلت حقاً تريد به وجه الله فلابد أن يؤثر، حتى لو رد أمامك فلابد أن يؤثر،وفي قصة موسى عليه السلام عبرة للدعاة إلى الله،وذلك أنه جُمعَ له السحرة من كل وجه في مصر، واجتمعوا، وألقوا حبالهم وعصيّهم حتى كانت الأرض تمشي ثعابين، حتى إن موسى عليه السلام خاف (فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى) (طه:67)
فلما اجتمعوا كلهم قال لهم: (وَيْلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِباً فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى) (طه:61)
كلمات يسيرة، قال الله عزّ وجل: (فَتَنَازَعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى) (طه:62)
يعني أنهم تنازعوا فوراً، والفاء في قوله: (فَتَنَازَعُوا) للسببية والترتيب والتعقيب.
فتأمل كيف أثرت هذه الكلمات من موسى عليه السلام بهؤلاء السحرة، فلابد لكلمة الحق أن تؤثر، لكن قد تؤثر فوراً وقد تتأخر. والله ا لموفق.

من شرح الحديث الثامن (أمرت أن أقاتل الناس )/ الأربعين النووية
شرح الشيخ العثيمين رحمه الله وأسكنه الفردوس الأعلى

واللهِ لو أنَّ القُلُوبَ سَلِيمةٌ ** لتَقطَّعت أسفاً مِن الحِرمَانِ

واللهِ لو أنَّ القُلُوبَ سَلِيمةٌ..
لتَقطَّعت أسفاً مِن الحِرمَانِ..

قال الشيخ محمد بن صالح العُثيمين- رحمه الله- تعالى
في شرح هذا البيت من نونية ابن القيم- رحمه الله

 

أقسَمَ وصدق؛والله لو أنَّ قُلُوبُنا سليمة لتقطَّعتْ أسفاً من الحِرمانِ،ماأكثـرَ السَّاعات التي تمرُّ بنَا ونحنُ نُحرَمُ منها لانستفيدُ منها تذهبْ سَبَهللة والعُمرُ والزَّمن أغلى منَ الثمن، أغلى منَ الذهب، وأغلى منَ الفِضة،الذهب والفِضة لوذهبت يأتِي بدلُها شيء،لكن العُمر والزمن لايأتِي بدلُه شيء إذَا ذهبَ ذهبْ،مافي رد ( وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ).. [المنافقون:11]..(حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا ) مافِي رُجُوع( إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ)..[المؤمنون:100]..(لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ
الصَّالِحِينَ) [التغابن:10]

أنت الآن في مُهلة اغتنم الوقت اجعل لِنفسِك حِزباً من كِتاب الله عزَّوجل،اجعل لِنفسِك وقتاً للعمل الصالح، قُم في آخر الليل ولو نِصفُ ساعة قبل الفجر، ناجي ربَّك، ادعُو فإنَّهُ تعالى ينزل للسَّماء الدُّنيا يقُول من يدعوني فأستجيب له،من يسألني فأُعطيه،من يستغفرني فأغفرله،من الذي لايقدر أن يقُوم قبل الفجر بنِصف ساعة أمرٌ بسيط جداً،نحن نسأل الله أن يرحمنا برحمته،لانقوم ثلث الليل ونصف الليل لكن ألا تَرى أن نقوم نصف ساعة فقط!! نذكر الله فيها,نتوضأ،نُصلي ماشاء الله،نوتر،هذا أمر أظنه بسيطٌ جداً،كذلك أيضاً نجعل حياتنا كُلُّها ذكراً لله،فإنَّ المؤمن الكيِّس هو الذي يجعل حياتُهُ كُلُّها ذكراً لله،لأن في كلِّ شيء أمامنا آية من آيات الله..آية من آيات الله،فإذا ذكرنا هذا الشيء الذي أمامنا من آيات الله ذكرنا بذلك الله عزَّوجل..ذكرنا الله،فيكُون الإنسان دائماً يذكر الله عزَّوجل ِبما يُشاهده من آيات الله الكونية،بل بما يُشاهد من نفسه وتقلُباته، القلب الآن أنا أسألُكُم هل قُلوبكم على وَثِرةٍ واحدة دائماً؟لا..فيه غفلة أحياناً،فيه إنابة أحياناً،فيه تذكر أحياناً،فيه حياة بينة أحياناً،أحياناً يحي قلبك حياةً تتمتع بها مدة من الزمن تذْكُرها،ربما تتذكر حالةً وقفت فيها بين يدي الله عزَّوجل مُصليا ساجِداً من قبل ثلاثين سنة أو أكثر حسَبَ عُمر الأنسان، لأنها أثَّرت في القلب فمثل هذه الأشياء ينبغي أن نستغلها،ينبغي أن نستغلها وأن لانغفل فالغفلة موت،قسوة للقلب وموت للقلب يقول

 

والله لو أنَّ القُلوب سليمةٌ…
لتقطَّعت أسفاً من الحِرمان…


حُزناً تتقطع من حرمانه لكنَّها سكرى بحُبِّ حياتها الدُّنيا، وصدق القُلوب سكرى،بل لحُب حياتها الدُّنيا تسعى للدُّنيا أولاً وآخراً،ينام الإنسان وهو يُفكر في الدُّنيا يستيقظ وهو يُفكر في الدُّنيا،نعم..ومتى تفيق؟قال: وسوف تفيقُ بعد زمان متى؟عند الموت يفيق الإنسان،يقول ليتني فعلت.. ليتني فعلت..وأشدُّ من ذلك إفاقة إذا كان يوم القيامة(وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا(2لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي) وقال الله تعالى:(وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا)….[الفرقان:29]،أو يقولها قائل نفسَ الذي عضَ عليه يقول:( وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا).. وهناك لاينفع الندم عند الموت، لاينفع الندم، أسألُ الله تعالى بِاسمائِه وصِفاته أن يجعلني وإياكم ممن يغتنم الأوقات بالأعمال الصالحة وأن يثبتنا عند الممات وبعد الممات وفي يوم يجعل الولدان شيباً إنهُ جوادٌ كريم

http://www.sahab.net/forums/showthread.php?p=818631